Loading...









 
بحـثدخولالرئيسيةالتسجيل

شاطر | 
 

 تأملات فى المزامير (قداسة البابا شنودة الثالث )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح صدقى
-= مسيحي مالهوش حل =-


-= مسيحي مالهوش حل =-
avatar

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مشاركاتي مشاركاتي : 268

الجنس الجنس : ذكر

نقاط نقاط : 18315695

التقييم التقييم : 421

الشفيع المفضل الشفيع المفضل : فلوباتير ابو سيفين

عمري عمري : 42

تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 25/10/1974

الابراج الابراج : العقرب

الأبراج الصينية الأبراج الصينية : النمر

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محامى


مُساهمةموضوع: تأملات فى المزامير (قداسة البابا شنودة الثالث )   الإثنين سبتمبر 21, 2009 6:43 am

الى متى يارب تنسانى
انه احد مزامير صلاة باكر وهو مزمور انين وشكوى وعتاب من انسان فى ضيقة وقد طال عليه الوقت فى ضيقته
ولذلك فان عبارة ( الى متى؟) تكررت اربع مرات فى صلاة هذا المزمور:
قال : الى متى يارب تنسانى؟ الى الانقضاء حتى متى تحجب وجهك عنى؟ الى متى اردد هذه الاوجاع فى قلبى وهذه الاحزان فى نفسى النهار كله ؟ الى متى يرتفع عدوى على ؟
هذا التكرار لم يكن تذمرا انما لجاجة فى الصلاة
هو لون من الالحاح على الرب فمهما طالت به المدة فى ضيقته لاييأس وانما يرفع قلبه الى الله متضرعا وقائلا: الى متى ؟ رغبة منه فى ان يتدخل الله لانقاذه...
عبارة ( الى متى ) تظهر لنا ان اوقات الالم تبدو طويلة
اى ان الانسان يشعر بطولها اكثر مناوقات الفرح..ان ساعة واحدة فى الم شديد من مرض قاس تبدو اطول من ساعات او ايام فى المتعة والبهجة
دائما لحظات الحزن والوجع والالم تبدو طويلة و ايام الفرح تبدو قصيرة
داود هنا يعاتب الله : لماذا تقف ساكتا فى ضيقتى ؟ ( اسرع واعنى) ( مز 69 ( 70 ) )
حتى متى لاتتدخل ؟ ( الى متى تقف بعيدا فى وقت الضيق؟!) ( مز 10 : 1 )
قم ايها الرب وليتبدد جميع اعدائك وليهرب من قدام وجهك كل مبغضى اسمك القدوس) ( مز 67 ( 68 ) : 1 )
حتى متى يضطهدنى شاول الملك كل هذا الاضطهاد وانت ترى وتسكت؟!
ربما لان ساعته لن تأت بعد . هذا حق ولكن انا قد تعبت....
هنا اقول : ان طالت عليك اوقات الالم فكر فى سببها ربما يكون من داخلك !
ربما طالت الايام بسبب عدم صبرك او عدم احتمالك ! قد يشعر الانسان بطول فترة الضيقة اذا لم يستطع القلب ان يصرفها من الداخل...اذا كان فى القلب شئ من التذمر او عدم الصبر او عدم الايمان بأن الرب سيخلصه وينجيه وهكذا يفقد الرجاء ايضا فيتعب
ان حلت بك ضيقة لاتركز افكارك فى الضيقة ومتاعبها وانما فى الله الذى سوف ينجيك منها...
( قفوا وانظروا خلاص الرب . الرب يقاتل عنكم وانتم تصمتون) ( خر 14 : 13 ، 14 )
انك لو فكرت فى الاحزان المحيطة بك سوف تتعب لذلك اتركها تمر عابرة دون انتدخل الى قلبك وتستقر فيه
انشغل عنها بالتفكير فى شئ اخر فكر فى احسانات الله وفى وعوده وفى اعمال محبته وفى كل ضيقة تمر بك قل لنفسك هذه العبارات:
مصيرها تنتهى . كله للخير . ربنا موجود...
انه مزمور يبدأ بالانين والشكوى والصراخ وينتهى بالشكر وافرح والتهليل والتسبيح
نراه يختم المزمور بقوله:
( الذين يحزنوننى يتهللون ان انا سقطت اماانا فعلى رحمتك توكلت يبتهج قلبى بخلاصك اسبح الرب المحسن الى وارتل لاسم الرب العالى الليلويا)
لم ينتظر ليشكر فى مزمور اخر انما شكر مع نفس الشكوى !
+ هناك فترات من التخلى المؤقت للنعمة
اما بسبب عقوبة مؤقتة او ليشعر الانسن بضعفه فلا يقع فى الكبرياء او بحكمة معينة منالتدبير الالهى لفائدة الانسان او هو نوع من التخلى الشكلى وفيه يراقب الله الانسان وينقذه وقت اللزوم
+ واحيانا يحجب الله وجهه عن انسان بسبب خطاياه
وبخاصة الذين يعبدون الله وايديهم ملطخة بالدماء وقلوبهم مليئة بالقسوة كالذين قال لهم فى سفر اشعياء( حين تبسطون ايديك استر عينى عنكم وان اكثرتم الصلاة لا اسمع ايديكم ملانة دما) ( اش 1 : 15 )
فان قال احد من هؤلاء : الى متى يارب تنسانى ؟
يقول له الرب ( هلم نتحاجج ) . ابحث ربما انت الذى بعدت ولهؤلاء يقول الرب : ( ارجعوا الى ارجع اليكم ) ( ملا 3 : 7 )
عندما اخطأ ادم هرب من الله واختبأ وراء الشجر
فمن الذى حجب وجهه عن الاخر : ادم ام الله ؟
ادم هو الذى اختبأ ولم يعد يرى الله بينما كان الله يسعى اليه ! دائما الانسان الخاطئ هو الذى يبتعد عن الله
+ يعود الى شكواه فى هذا المزمور فيقول:
( الى متى اردد هذه المشورات فى نفسى وهذه الاوجاع فى قلبى النهار كله؟)
وفى ترجمة اخرى ( الى متى اكوم هذه الهموم فى نفسى..)
يقول هذا انسان يكوم الهموم فى نفسه دون ان يطرحها على الله! يصارع مع الاوجاع وحده ولايطلب معونته من ذلك المحب القوى الذى يقول على الدوام:
(تعالوا الى يا جميع المتعبين والثقيلى الاحمال وانا اريحكم) ( مت 11 : 28 )
+ (الى متى يرتفع عدوى على):
يقول المصلى هذه العبارة سواء عن اعدائه من البشر او عن الحروب الروحية التى يسقط فيها فالهدو الذى يرتفع على هنا هو الشيطان ولكنه ليس مطلق السلطة علينا
وانما يرتفع علينا حينما نسلمه اراداتنا
حينما نخضع نحن له ونسلمه قيادتنا ولكن اطمئن يا اخى فالهدو ليس له سلطان عليك لان الله قد اعطانا السلطان ان ندوس الحياات والعقارب وكل قوة العدو ( لو 10 : 19 )
يمكن ان يحاربك فكر ردئ وتكون لك القدرة على طرده ولكنك اذا استسلمت له فانه يقوى عليك وكلما تفسح له كجالا يسيطر وهنا يرتفع العدو عليك
ان عبارة ( الى متى يرتفع عدوى على ) تحمل معنى طيبا
اذ اننا نعتبره عدوا لان الشيطان كثيرا ما يظهر كصديق!!
يظهركملاك نور( 2 كو 11 : 14 ) او كحكيم يقدم لك نصيحة او يقول ( لك اعطى ممالك الارض ومجدها) ( مت 4 : 8 ، 9 )
او يلبس ثياب الحملان وهو ذئب خاطف ( مت 7 : 15 )
لكن مادمت عرفت انه عدو احترس منه اذن ولاتفتح له قلبك ولا فكرك وكما تتضايق من ارتفاع هذا العدو عليك لاترتفع انت ايضا على احد
كن متواضعا وبهذا التواضع يمكنك ان تغلب الشيطان المرتفع
+ ايضا حينمايدرك داود ارتفاع عدوه عليه يصرخ قائلا :
انظر واستجب لى ياربى والهى
انت الاله ضبط الكل انظر ماذا يفعله عدوى بى وانقذنى منه لانك انت هو ربى والهى انت المعين والحافظ النت الذى يحكم للمظلومين ( مز 146 : 7 ) استجب لى اذن لانى فى خطورة
+ انر عينى لئلا انام نوم الموت
انر عينى فلا احيا فى الظلمة لان الخطية ظلمة اعطنى ان استنير بروحك القدوس ولا اسلك فى العمى الروحى مثل الذين لهم عيون ولا تبصر ( مت 13 : 14 )
لئلا انام نوم الوفاة لئلا اسقط ولا اقوم لئلا اموت الموت الروحى واجرة الخطية هى موت ( رو 6 : 23 )
+ لئلا يقول عدوى قد قويت عليه)
ان فخر العدو هو فى اسقاطنا وكماان السماء تفرح بخاطء واحد يتوب اكثر من التسعة والتسعين بارا لايحتاجون الى توبة ( لو 15 : 17 ) كذلك الشيطان يفرح ببار واحد يسقط اكثر من 99 خاطئا لايعوزهم السقوط انه يفرح بسقوط البار ويقول قد قويت عليع
لذلك يقول داود : ( الذين يحزنوننى يتهللون ان انا زللت )
هؤلاء الذين يفرحون بالاثم ويشمتون بى كما قيل له فى سقطته ( جعلت اعداء الله يشمتون) ( 2 صم 12 : 14 )
ماا كثر المزامير التى يشكون فيها داود من شماتة الاعداء
ان يقول ( يا الهى عليك توكلت لاتدعنى اخزى لاتشمت بى اعدائى ) ( مز 25 : 2 )
ويقول كذلك ( اعظمك يارب لانك احتضنتنى ولم تشمت بى اعدائى) ( مز 30 : 1 )
وبنفس الروح يقول ميخا النبى ( لاتشمتى بى يا عدوتى فانى اذا سقطت اقوم ) ( مى 7 : 8 )
+ (اما انا فعلى رحمتك توكلت يبتهج قلبى بخلاصك)
لتكن يارب رحمتك اقوى من شماتتهم ولتعطنى انت النجاح فلا يفرحون بفشلى ولتعطنى التوبة فلا يفرحون بسقطتى انا لااتكل على مقاومتى للخطية انما على رحمتك توكلت انت برحمتك تخلصنى فيبتهج قلبى بخلاصك
هذه القيثارة المحيطة اشتدت اوتارها مرة اخرى فعزفت لحن التسبيح وختمته بكلمة الليلويا
وكأن داود يقول للرب : ان الكلمات التى قلتها فى اول المزمور قد سحبتها الان : سحبت عبارة تنسانى وعبارة تحجب وجهك عنى الان يبتهج قلبى بخلاصك انى اعتذر عما قلته
الان عدوى لن يقوى على ( الفخ انكسر ونحن نجونا )
حقا مااجمل قول السيد المسيح : ( لكن حزنكم يتحول الى فرح ) ( يو 16 : 20 )

منقوووووووووووول للأمانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MT Admin
-{ الـــجـــــنـــــرال™ }-
-{ الـــجـــــنـــــرال™ }-
avatar

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 04/08/2009

الدولة الدولة : بيقولوا ام الدنيا

مشاركاتي مشاركاتي : 1494

الجنس الجنس : ذكر

نقاط نقاط : 19707805

التقييم التقييم : 1284

الشفيع المفضل الشفيع المفضل : مارمينا

عمري عمري : 23

تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 18/11/1993

الابراج الابراج : العقرب

الأبراج الصينية الأبراج الصينية : الديك

العلم العلم : مصر


مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى المزامير (قداسة البابا شنودة الثالث )   الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 5:11 pm

شكرا علي التأملات الجميلة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الموضوع الاصلي من منتدي ماري تيم www.MaryTeam.yoo7.com





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح صدقى
-= مسيحي مالهوش حل =-


-= مسيحي مالهوش حل =-
avatar

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مشاركاتي مشاركاتي : 268

الجنس الجنس : ذكر

نقاط نقاط : 18315695

التقييم التقييم : 421

الشفيع المفضل الشفيع المفضل : فلوباتير ابو سيفين

عمري عمري : 42

تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 25/10/1974

الابراج الابراج : العقرب

الأبراج الصينية الأبراج الصينية : النمر

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : محامى


مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى المزامير (قداسة البابا شنودة الثالث )   الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 7:29 pm

شكرا يا مينا على مشاركتك الجميلة نورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات فى المزامير (قداسة البابا شنودة الثالث )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ماري تيم | Mary Team ::  :: من اقوال الاباء القديسين :: كتب ومقالات واسئله البابا شنوده-
انتقل الى:  
MaryTeam.yoo7.com
http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/digg.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/delicious.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/reddit.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/stumbleupon.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/slashdot.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/furl.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/yahoo.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/google.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/blinklist.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/blogmarks.gif  http://illiweb.com/fa/social_bookmarking/technorati.gif G | Y! | S1 | S2
Yahoo! Google Reader MSN AOL NewsGator Rojo Bloglines Bookmark and Share
الساعة الان بتوقيت مصر
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
جميع الحقوق محفوظة لمنتدي ماري تيم Copyright 2009 - 2010 © MaryTeam.yoo7.com
Protected by Copyscape Duplicate Content Checker
© 2009, 2010 phpBB Group| Designed by MeNaYoU | Contact Us | Donate |©2010 MaryTeam